بقلم: زكريا سعد

المختصر المفيد – يكتبها ………… زكريا سعـــد

# من فضائل الصوم #

شرع الله لعباده شهر رمضان للصيام والقيام مرة واحدة كل عام وجعله أحد أركان الاسلام ومبانيه العظام ومطهرا للنفوس من الذنوب والآثام ، فالصيام ليس صيام البطن عن الجوع والعطش فقط ولكنه صيام الجوارح عن الآثام واللسان عن الكذب والغيبة والنميمة والفحش وقول الزور والفرْج عن الرفث .

فالصوم هو الركن الرابع من أركان الاسلام فرضه الله تعالى فى قوله عز وجل : * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * وفى قوله تعالى : * فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ * ومن يلتزم بالصيام كما أمر الله تعالى فله الاجر الكبير فعن النبى صلى الله عليه وسلم : * إذا كان يوم القيامة أوحى الله إلى رضوان أني أخرجت الصائمين من قبورهم جائعين عطاشى فاستقبلهم بطعام وشراب من الجنة فيصيح رضوان أيها الغلمان والولدان عليكم بأطباق من نور فتجتمع عنده أكثر من الكواكب بالفاكهة والأشربة اللذيذة فيستقبلون الصائمين والصائمات ويقال لهم كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية وهي أيام الصوم * وعنه صلى الله عليه وسلم : * نوم الصائم عباده ونفَسه تسبيح ودعاؤه مستجاب وذنبه مغفور وعمله مضاعف * .

وفى الخبر إذا صعد الملك بالصوم إلى الله تعالى فيقول أكرمك عبدي وعظمك فيقول الصوم نعم يارب أنزلني في أشرف المواضع من نفسه ووضعني على مائدة الصلاة والتراويح وقام يخدمني وحفظ عينيه عن الحرام وسمعه عن الباطل ، فيقول الله تعالى اليوم أنزله في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

ويتحقق للمسلم الصائم أنواع الصبر الثلاثة وهى الصبر عن المعصية والصبر على الطاعة والصبر على الجوع والعطش ، ويتحقق له الجُنة أى أنه الحصن الحصين الذى يحميه ويقيه من الوقوع فى المعاصى والانجرار وراء الهوى فى الحياة الدنيا كما يقيه العذاب من نار جهنم فى الآخرة ، وتضاعف له الحسنات مُضاعفة لا تنحصر بعدد ، ويتحقق له المغفرة بصيام رمضان بالايمان الصادق بهذه الفريضة واحتساب الأجر عليها عند الله تعالى لقوله صلى الله عليه وسلم : * من صام رمضان ايمانا واحتسابا غُفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر .

ويدخل الصائمون من باب الريان الذى هو من أبواب الجنة الثمانية وهو مخصص فقط للصائمين فمن حديث سَهْلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : * إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَقُومُونَ لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ * ، ويشفع الصيام للصائمين يوم القيامة فقد روى الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: * الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، قال : فيشفعان * .

والفضائل كثيرة نسأل الله تعالى أن يرزقنا خيرات الصيام وبركاته ويرزقنا من فضائله وأجوره ، كما نسأله سبحانه وتعالى القبول والعفو عن التقصير .

شاهد أيضاً

سوق أبوظبي يبدأ العمل بوحدات المزايدة المحدثة

سوق أبوظبي يبدأ العمل بوحدات المزايدة المحدثة كشف سوق أبوظبي للأوراق المالية، اليوم الأربعاء، عن بدء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *